الإثنين , 31 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » أطوار التعليم » الإعلان عن الناجحين في مسابقات الأساتذة.. يتأجل للمرة الثانية
الإعلان عن الناجحين في مسابقات الأساتذة.. يتأجل للمرة الثانية

الإعلان عن الناجحين في مسابقات الأساتذة.. يتأجل للمرة الثانية

أكدت نقابات التربية المستقلة، أن عملية الإعلان عن نتائج الناجحين في مسابقات التوظيف في سلك الأساتذة، ستتعثر للمرة الثانية على التوالي، على اعتبار أنه يستحيل نشر القوائم اليوم الثلاثاء، كما أعلنت عنه الوزارة الوصية، بسبب وقوع مفتشيات الوظيفة العمومية في مشاكل.

وأكدت نقابة المجلس الوطني المستقل لمستخدميالتدريس للقطاع الثلاثي للتربية، على لسان أمينهاالوطني المكلف بالإعلام والاتصال، مسعود بوديبة، فيتصريح لـ”الشروق”، أن نشر قوائم الناجحين في مسابقاتالتوظيف للالتحاق برتبة أستاذ في أحد الأطوار التعليميةالثلاثة، تتوقف على عمل هيئة أخرى ليست وزارة التربيةالوطنية وإنما هي مفتشيات الوظيفة العمومية، لأنالرقابة الآنية من و اختصاص مفتشيات الوظيفةالعمومية، ونظرا لأن هذه الأخيرة لم تستكمل عملها الذي شرعت فيه منذ أسبوع، فإنه يستحيل الإعلانعن النتائج اليوم الثلاثاء كما حددته وزارة التربية الوطنية.

وأضاف محدثنا، بأن معظم مديريات التربية للولايات، قد أنهت دراسة ملفات المترشحين، وقد سلمتالمحاضر التقنية لمتفشيات الوظيفة العمومية، أين وجه نداء إليها يدعوها إلى عدم الاستعجال في رقابتها،لكي لا تكون هناك اختلالات وإجحاف في حق المترشحين، وبالتالي فبقدر ما تكون الدراسة بعيدة عنالضغط ودقيقة وعادلة، بقدر ما تكون النتائج من دون مشاكل ومن دون احتجاجات. من جهته، أكد، الأمينالوطني المكلف بالتنظيم بالنقابة الوطنية لعمال التربية، قويدر يحياوي، أن بعض مديريات التربية وعلى رأسهامديرية التربية للوادي التي أعلنت عن نتائج “مؤقتة” لمسابقات التوظيف، من دون رقابة الوظيفة العمومية،وهو ما سيؤدي إلى ظهور ناجحين “مزيفين” فيما بعد، مثلما حدث في السنوات الماضية، مشددا في ذاتالسياق على أن مفتشيات الوظيفة العمومية قد وقعت في إشكال كبير، لأنها لم تتمكن من مراقبة جميعالملفات في ظل أسبوع فقط،  على اعتبار أنها قد شرعت في مهامها منذ 22 جوان الماضي فقط، من جهة،ومن جهة ثانية لأن مراقبتها لا تقتصر فقط على ملفات الناجحين وإنما ملفات الجميع  بمن فيها الراسبونأيضا، لكي لا يضيع حق أي مترشح.

 

وشدد، محدثنا على أن رقابة الوظيفة العمومية لا بد أن تستغرق نفس الوقت الذي استغرقته عملية دراسةالملفات من قبل مديريات التربية وهي 45  يوما، لكي تكون الرقابة “دقيقة” و”عادلة”، تفاديا للاحتجاجاتالتي تنشب سنويا.   

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: