الإثنين , 31 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » امتحانات رسمية » امتحان شهادة الباكالوريا » الامتحانات التجريبية لشهادة البكالوريا تنطلق صباح اليوم
الامتحانات التجريبية لشهادة البكالوريا تنطلق صباح اليوم

الامتحانات التجريبية لشهادة البكالوريا تنطلق صباح اليوم

تنطلق صباح اليوم الامتحانات التجريبية لشهادة البكالوريا عبر كامل تراب الوطن، في ظل جو من التجاذبات الملحوظة حول »عتبة الدروس« بين التلاميذ والوصاية من جهة، وبين هذه الأخيرة والشركاء الاجتماعيين وباقي المكونات الأخرى للأسرة التربوية من جهة ثانية، وقد تمّ توفير الظروف التربوية والنظامية اللازمة لإجراء هذه الامتحانات، التي تأتي قبل عشرين يوما عن الامتحان الفعلي للبكالوريا، ومع أن تلاميذ غرداية هم أيضا في امتحان اليوم، إلا أنهم وأولياؤهم مازالوا مُصرّين على مطلب »عتبة خاصة«، أو أنهم سيلجأون إلى مقاطعة الامتحانات الرسمية في 1 جوان القادم، وهم يعلنون من الآن أنهم أبرياء من كل العواقب المنجرّة عن المقاطعة المحتملة. 
وفق ما هو مقرر من وزارة التربية الوطنية، تنطلق صباح اليوم امتحانات شهادة البكالوريا، عبر كامل أرجاء الوطن ، بشقّيها الشمالي والجنوب وفي توقيت واحد، على خلاف ما كان عليه الحال في بعض السنوات الماضية، وقد أعطت وزارة التربية الوطنية التعليمات اللازمة لمديريات التربية من أجل توفير كافة الظروف اللازمة لإجراء هذه الامتحانات في أجواء هادئة وطبيعية، وهي إجمالا نفس الظروف المطلوبة والمرغوب فيها في الامتحانات الرسمية المنتظر إجراؤها ابتداء من يوم 1 جوان القادم، ولن ينقصها بعض الشيء ربما سوى كثافة الجانب الأمني في محيط الهياكل والمؤسسات التربوية التي تجري بها هذه الامتحانات.
وما هو مؤكد من الآن أن الأسئلة التي ستطرح على التلاميذ وفي جميع المواد سوف لن تخرج عن الدروس التي تلقوها خلال الموسم الدراسي الحالي، وأنها ستكون إلى حدّ ما غير مختلفة عن الأسئلة المنتظرة في الامتحانات الحقيقية من حيث المستوى، ومن حيث التكثيف الزمني المطلوب، ومن حيث الفهم، ومن حيث السلاسة التربوية وعدم التعقيد.
وما يمكن التأشير عليه ابتداء من أول مادة يُمتحن فيها التلاميذ صباح اليوم، أن السنة الجارية قد تخللتها على غرار ما شهدته السنوات الماضية عدة إضرابات، تسببت في انقطاعات عديدة عن الدراسة، حددتها مديريات التربية والوصاية نفسها في أسابيع، وهي على أية حال لم تكن متساوية عبر كامل أنحاء الوطن، إلا أن مجموعها هو ما يساوي 500 درس في جميع المواد المقررة في امتحان البكالوريا، وأن حصة الأسد من الدروس الضائعة )المتأخرة( كان من نصيب ولايات الجنوب والهضاب العليا والسهوب والأوراس، وعددها يقارب نصف ولايات الوطن، وهذه الولايات تحديدا هي الولاياتالتي شاركت في الإضراب الذي رفع لواء جملة من المطالب الخاصة بعمال التربية في هذه الولايات، وهي أصلا تتعلق بمنح المناطق، والتعويض النوعي عن المناصب )الامتياز(، والسكن، وما إلى ذلك. وكانت الفروع النقابية لهذه الولايات دخلت في مفاوضات مع الوصاية من أجل تحقيق مطالبها، ولكنها فشلت في ذلك مثلما فشلت معها النقابات الأم المركزية في العاصمة، الأمر الذي اضطرها إلى الانضمام إلى أشكال نضالية تنسيقية مع باقي الفروع النقابية الأخرى في قطاعات الصحة والإدارة والتعليم العالي، أملا في إحداث الضغط أكثر على المديرية العامة للوظيفة العمومية، ومن ورائها الوزارة الأولى، التي لم تأبه بما تطالب به هذه النقابات. هذا الأمر نجمت عنه إضرابات متكررة تكبدها تلاميذ هذه المناطق. وما ضاعف من هول وكارثية هذا الوضع هو الأحداث الدامية التي عاشتها فيما بعد ولايةغرداية، ونجمت عنها انقطاعات كبيرة في تلقين الدروس المقررة، وكان الضحايا الأبرز في هذه الانقطاعات المقدرة بأزيد من ثلث المقرر الدراسي هم تلاميذ امتحان شهادة البكالوريا، الذين هم اليوم داخل أقسام الامتحان التجريبي، وعلى بعد مسافة عشرين يوما فقط من الامتحان الحقيقي والرسمي، وهي مسافة زمنية وفق ما يقولون ويِؤكدون غير كافية لهم من أجل استدراك الدروس الضائعة منهم، وغير مسموح لهم في أن لا تُستغل في مراجعة كافة دروس السنة الدراسية كاملة على غرار زملائهم في ولايات الوطن الأخرى. ولذا وحسب من تقربت منهم » صوت الأحرار« من سكان المنطقة، فإن الحديث عن امتحان البكالوريا هو حديث العام والخاص بالولاية تلاميذ وأولياء، وقد كان الجميع يأمل في أن تبحث الوصاية عن حل يقيهم من الأسئلة التي تكون من خارج الدروس التي تلقوها خلال السنة الدراسية الجارية، وهم حتى يومنا هذا يطالبون بأن تخصّهم الوصاية ب »عتبة خاصة« وأن تستثنيهم من العتبة المُعلن عنها وطنيا، ذلك أنهم يشعرون أنهم أحق باستثناء محدد، لأنهم عاشوا وضعا مأساويا رهيبا ليسوا مسؤولين عنه، وحتى هذه اللحظة وزارة التربية والسلطات العمومية المعنية الأخرى لم تضع هذا الانشغال مأخذ الجد، رغم أن تلاميذ وأولياء الولاية هددوا بمقاطعة الامتحان في حال استمرار هذا التجاهل. 

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: