الجمعة , 28 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » أطوار التعليم » التوجيه المباشر لناجحي البكالوريا في غضون 5 سنوات
التوجيه المباشر لناجحي البكالوريا في غضون 5 سنوات

التوجيه المباشر لناجحي البكالوريا في غضون 5 سنوات

 كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، عن استمرار تقليص بطاقة الرغبات خلال السنوات المقبلة، للوصول إلى التوجيه المباشر للطلبة؛ بالإعلان المسبق عن معدل كل تخصص على أن يكون ذلك خلال 5 سنوات كأقصى تقدير، لضمان العدالة في توجيه الطلبة وربح الوقت والمال معا.

وأوضح الوزير، في تصريحاته، أمس، على هامش اللقاء الذي جمعه بالتنظيمات الطلابية بمقر الوزارة، أن توجيه الناجحين في بكالوريا 2016 سيضاف لهم اختيار آخر مع الرغبات الخمس التي تحتويها بطاقة الرغبات، في حين سيسجل الموسم المقبل تقليصا جديدا للبطاقة، على أن يكون هذا الإجراء سنويا، وفي كل مرة يجد الناجح في البكالوريا نفسه أمام عدد محدود من الرغبات لتسهيل مهمة توجيهه، إلى أن يصل بهم الأمر إلى التسجيل المباشر، أي أن الطالب الجديد يسجل نفسه في تخصص محدد وفق المعدل الذي تحصل عليه، على أن تستبق وزارة التعليم العالي العملية واعتمادا منها على تجربتها في توجيه الطلبة، بتحديد المعدلات لكل تخصص ومن ثمة توجيه الطالب حسب المعدل المحصل عليه، وهو ما سيلغي كل المراحل التي تتبع عملية التسجيل بما فيها الطعون والتحويلات لاحقا.

وفي ذات السياق، ذكر حجار أن الوصول إلى التوجيه المباشر للطلبة سيحقق العدالة بين كل الطلبة، فالمترشح للبكالوريا يعرف أثناء دراسته بالثانوية أن أي تخصص الالتحاق به يقتضي معدلا معينا، فإن تحصل عليه فله ذلك، وإن لم يتحصل عليه، فهو يدرك أنه لا دخل لأي طرف، كما أن التفاوت المسجل سنويا في معدلات بعض التخصصات كالعلوم الطبية مثلا التي أحيانا تتوقف المعدلات عند أكثر من 15 وسنوات أخرى لا تتجاوز 14، لن يكون، حسبه، وفق الطريقة الجديدة لأن معدلاتها تحدد لكل السنوات، وهو ما سيقضي، حسب الوزير، نهائيا على إجراء التحويلات التي أصبحت تغييرا في التخصصات، على أن يكون هذا الإجراء جغرافيا فقط، أي يمنح للطلبة الذين انتقلت إقامة عائلتهم من مكان إلى آخر.

وفي سياق منفصل، أعلن وزير التعليم العالي عن إيداع توصيات ندوة تقييم الـ”آل. آم. دي” التي عقدت في جانفي الماضي، لدى الحكومة هذا الأربعاء للمصادقة عليها، موضحا أن هناك توصيات سيتم تطبيقها الموسم المقبل، إلا أن أخرى تحتاج إلى تعديل القوانين. أما بخصوص وضعية الطلبة في الأحياء الجامعية، ذكر الوزير أن هناك ثورة في الخدمات بداية من الموسم المقبل، وهذا بإعادة إحياء النشاطات الرياضية بتنظيم بطولات ومسابقات، بالإضافة إلى تفعيل النشاطات العلمية وتنظيم معارض، وهذا لتفعيل الجانب الترفيهي الذي يكتسي أهمية لتحفيز الطلبة على النجاح. 

نقلا عن الصحافة الوطنية

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: