الثلاثاء , 1 نوفمبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » أطوار التعليم » النص الكامل لرسالة الرئيس بوتفليقة بمناسبة اليوم العالمي للطفل
النص الكامل لرسالة الرئيس بوتفليقة بمناسبة اليوم العالمي للطفل

النص الكامل لرسالة الرئيس بوتفليقة بمناسبة اليوم العالمي للطفل

بعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة برسالة بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي  للطفل الذي يصادف 01 يونيو من كل سنة   هذا نصها الكامل:

“بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله و صحبه إلى يوم الدين.

تحتفل الجزائر  كل عام  على غرار بقية بلدان العالم  باليوم العالمي للطفل  و هي ملتزمة تمام الالتزام بتنفيذ العدة القانونية التي اتخذتها لنفسها تساوقا مع ما جاء في الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل. أجل  فمن منطلق قيمها الروحية  و مسارها التاريخي   إن  الجزائر لم تأل جهدا  منذ الأيام الأولى من الاستقلال  من أجل تأمين الظروف  بقدر ما أتاحته امكاناتها وقتذاك  بغية التكفل  على جناح السرعة  بأبناء شهدائنا و اليتامى وأبناء الأسر المشردة  التي كانت لا تعد و لا تحصى الذين باتوا يعانون أوضاعا بئيسة جراء المجازر التي اقترفها جيش الاحتلال في حق أهاليهم.  وككل عام  أود أن أؤكد عزم بلادنا الراسخ  على ترقية كل طفل من أطفالنا  و بالخصوص منهم أولئك الذين يكابدون التهميش و يحتاجون إلى عناية المجموعة الوطنية و رعاية السلطات العمومية. بعد التذكير بالتزامات الدولة تجاه أطفالها  الذين يشكلون شريحة هامة من ساكنة البلاد أرفع تحية تقدير خالص ومستحق إلى كافة الذين يعملون بكل تفان  ضمن الأسر أو في مؤسسات حماية الأطفال  و كذا في صفوف أسرة التربية الوطنية  في سبيل تمكين أطفالنا من التمتع بحقوقهم الأساسية المنصوص عليها  بكل وضوح  في تشريعنا. لا مراء في أن الجهود التي بذلتها السلطات العمومية والمجتمع المدني حققت تقدما كبيرا في إطار تنفيذ سياسة حماية الطفل من خلال المخططات الجادة والطموحة التي لها مكانتها في برنامج التنمية الذي حظي بموافقة الشعب من خلال الانتخاب الرئاسي. و حتى تتعزز نتائج هذه السياسة  لا بد لتنفيذها أن يرتكز على تنسيق أوفى بين مختلف الأطراف المعنية بتقديم حلول ملائمة لكافة الأوضاع التي قد تضر بمصلحة الطفل. في هذا المضمار  تجدر الإشارة إلى أن مختلف التدابير التي اعتمدت بقصد حماية الطفل و مرافقته حفاظا على مصلحته المضمونة بمقتضى القوانين الجاري بها العمل  إنما تمنح الطفل إمكانية الاستفادة  استفادة مباشرة أو غير مباشرة  من الاجراءات الرامية إلى تمكينه من الرفاه و بناء شخصيته اجتماعيا.  ومن جهة أخرى  و ما دامت حماية الطفل أمرا مقدسا بالنسبة لمجتمعنا  لقد حرصنا كذلك على تعزيز ضمان هذه الحماية عن طريق القانون الذي أثريناه مؤخرا و عززناه كذلك بإنشاء صندوق النفقات لضمان الحماية لأطفال الأسر المتفككة و هي ضمان عيش كريم لهم. وتأكيدا لاهتمام الشعب الجزائري و دولته بالأجيال الصاعدة و الضامنة للغد  لجأنا كذلك إلى وضع قانون خاص بالطفل حرصا منا  على ضمان جميع حقوق هذه الشريحة بمفهومها الواسع من صحة وتعليم إلى حماية الأسرة التي هي فضاؤه الطبيعي  إلى حاجيات أخرى. وإنها مناسبة لنؤكد بإلحاح على أن الطفل الجزائري وحقوقه و كذا مستقبله يجب أن يبقى في مأمن من الصراعات السياسوية مهما كان مرجعها أو مبتغاها. هذا  و حرصا منا على صون سمعة الجزائر و الحفاظ على حقوق الطفل  أدعو جميع السلطات المعنية و أناشد كذلك مجتمعنا إلى الحرص معا على حماية أبنائنا مهما كانت وضعيتهم الاجتماعية من مأساة استغلالهم سواء أكان عن طريق تشغليهم أم دفعهم إلى التسول أو حرمانهم من التعليم أو كذلك المساس بسلامتهم الجسدية و المعنوية. كما أن السلطات المعنية مطالبة أيضا بتأمين الظروف والوسائل التي تيسر إدماج الأطفال المسعفين في أسر عن طريق الاحتضان أو الكفالة حتى يعيشوا و يترعرعوا في أجواء مريحة و حانية و آمنة. و في ختام هذه الرسالة  أدعو جميع الأولياء إلى القيام بواجب سام ألا وهو الحرص على تربية و صون فلذات أكبادهم و في نفس الوقت أجيال الغد  أجيال ستضمن بناء الجزائر بناءا يكون في مستوى طموحات شهدائنا الأمجاد الذين انتزعوا استقلال هذا البلد العظيم  أبناء اليوم ورجالات الغد الذين سيضمنون  بعون الله  الإرتقاء بمكانة الجزائر  بين الدول”.

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: