الثلاثاء , 1 نوفمبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » رمضان الخير » عيادة رمضان:مفعول سحري للتمر في أقل من 10 دقائق
عيادة رمضان:مفعول سحري للتمر في أقل من 10 دقائق

عيادة رمضان:مفعول سحري للتمر في أقل من 10 دقائق

يقول رسولنا الكريم محمّد عليه الصلاة والسلام: “إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمرٍ فإنه بركة، فإن لم يجد تمراً فليفطر على الماء، فإنه طهور”.

فالتمر الذي يتناوله الصائم مع الماء فيه خمسٌ وسبعون بالمئة من جزئه المأكول مواد سكرية أُحادية، سهلة الهضم، سريعة التمثُّل إلى درجة أن السكر في هذا التمر ينتقل من الفم إلى الدم في أقل من عشر دقائق، وفي هذا الحال يتنبّه مركز الإحساس بالشِبَع في الجُمْلَة العصبية، فيشعر الصائم بالاكتفاء، فإذا أقبل على الطعام بعد تناول التمرات وصلاة المَغرب، أقبل عليه باعتدالٍ وكأنه في أيام الفِطر، بينما المواد الدَسِمَة يستهلك امتصاصها أكثر من ثلاث ساعات، فمهما أكثر الصائم من الطعام الدسم لا يشعُر بالشِبَع، ولكن يشعر بالامتلاء، وفرقٌ كبير بين أن تشعر بالشِبَع وطعامٌ قليلٌ في معدتك، وبين أن تشعر بالامتلاء وقد غصَّت المعدة بما فيها من طعامٍ وشراب.

الشعور بالشِبَع أساسه تنبُّه مركز في الجُملة العَصَبية، وبما أن سكر التمر من أبسط سكاكر الفواكه، فهو ينتقل مِنَ الفم إلى الدم في عشر دقائق، فأنت إن أكلت تمراتٍ ثلاث، وقمت إلى صلاة المغرب، وصل سكر التمر إلى مركز الشِبَع، فتأكل أكلاً معتدلاً، أما إذا أقبلت على المواد الدَسِمَة لا تشْبَع إلى أن تشعر بامتلاء المعدة فقط، قد تقول: لا أستطيع أن آكل، عندئذٍ تكفُّ عن الطعام، هذه حكمة ربنا جل جلاله في هذه المادة التي جعلها الله خيراً عميماً.

مما يتركب التمر؟

يتركَّب التمر من السُكّريات الأُحادية، وهذا النوع من السكر من أسهل السكاكر امتصاصاً في جسم الإنسان، وفي التمور أيضاً أليافٌ سللوزية لها آثار مدهشة في عملية الهضم، وفي وقاية الأمعاء من الأمراض الوبيلة، وهذه التمور فيها مواد بروتينية مرمِّمة للأنسجة، ومِن نسبٍ ضئيلةٍ من الدُهن، ويحتوي التمر على خمسة أنواع من الفيتامينات الأساسية التي يحتاجها الجسم، كما يحتوي التمر على ثمانية معادن أساسية، ومئة غرام من التمر يوميا  فيها نصف حاجة الجسم من المعادن، وفيه موادٌ مُلَيِّنةٍ، وفيه إثنا عشرَ حمضاً أمينياً .

ويحتوي التمر على مواد ملينة ومهدِّئة، وهناك خمسون مرضاً يسببها الإمساك، والتمر يقي الإمساك، وله آثارٌ إيجابيةٌ في الوقاية من فقر الدم، ومن ارتفاع الضغط، ويعين على التئام الكسور، وهو ملينٌ ومهدئ، وقد أثبتت الأبحاث الطبية أن التمر لا يتلوّث بالجراثيم إطلاقاً، لأن تركيز السكر فيه يمتص ماء كل جرثوم، هذه سنة النبي عليه الصلاة والسلام .

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: