الإثنين , 31 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » طب » فيروس الأنفلونزا ومخاطره من توضيح البروفيسور موفّق رئيسة مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى وهران
فيروس الأنفلونزا ومخاطره من توضيح البروفيسور موفّق رئيسة مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى وهران

فيروس الأنفلونزا ومخاطره من توضيح البروفيسور موفّق رئيسة مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى وهران

أوضحت البروفيسور موفّق رئيسة مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى وهران بأن تحولات طرأت على فيروس الأنفلونزا ما أدّى إلى بروز النوع “أش1أن1” الذي انتقل أوّل مرّة من الخنازير إلى البشر خلال وباء سنة 2009 و كل الحالات التي سجّلت آنذاك جاءت من خارج الجزائر علما أن سلالة “أ” من الفيروس سريعة التحول و هي التي ينتمي إليها النوعان المنتشران بكثرة هذا الموسم أي “أش1 أن1” و “أش3 أن2”
و في الغالب تحدث التحولات داخل أجسام الحيوانات و تنتقل العدوى بالمناطق الآهلة بالسكان و التي يكون فيها الاحتكاك بالحيوانات كبيرا مثل آسيا و إفريقيا و أحيانا تكون الثدييات البحرية و الخيول مصدر الفيروس الحيواني “أ” و هو الأكثر خطورة و خبثا من النوعان “ب” و “س” اللّذين ظهرا عند الإنسان فقط و أعراضهما المرضية تكون معتدلة و لا تسبّب أوبئة
لكن لا يمكننا أن نسمّي ما هو منتشر هذا الموسم بأنفلونزا الخنازير لأن الفيروس انتقل من مرحلة العدوى بين الحيوان و الإنسان إلى مرحلة العدوى بين البشر فقط أي بمعنى أنه أصبح أنفلونزا بشرية و من تم يطلق عليها تسمية الموسمية و يمكن الوقاية منها بواسطة اللّقاح الذي يبقى أفضل من العلاج خصوصا لدى الفئات الضعيفة كالمسنّين و المرضى المزمنين و المواليد الجدد و النساء في أواخر مراحل الحمل
و الانفلونزا الموسمية تصيب في حالات الوباء 30 إلى 40 بالمائة من السكان و فئة قليلة جدّا تتوفّى بسبب ضعف المناعة التي نجدها عند الفئات المذكورة و غير الملقّحة .و ما يمكن أن نؤكّده اليوم بأن الوباء يتراجع لأنّنا في نهاية موسمه و ما ساعد على انتشاره هو سوء الأحوال الجوية و رغم ذلك فإن الوضع لا يدعو إلى القلق

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: