الإثنين , 31 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » أطوار التعليم » كواليس البكالوريا 2015
كواليس البكالوريا 2015

كواليس البكالوريا 2015

كواليس البكالوريا

سيارة أجرة لنقل النصف الثاني من بطاقة التعريف

إستقل أحد الأولياء سيارة أجرة راجيا سائقها أن يضغط على دواسة السرعة، لإيصال نصف بطاقة التعريفالوطنية لابنته المترشحة، التي اكتشفت عند دخول المركز أنه ليس بحوزتها سوى النصف العلوي من بطاقةالتعريف، الذي لا يحمل الصورة مما جعل الحراس في حيرة من أمرهم، وينتظرون وصول النصف الثاني منالبطاقة، حتى يتعرفوا على هوية المترشحة.

 

“جني” يتلبس مترشحة للبكالوريا بورڤلة

من طرائف ما حدث، بمركز سيدروحو بورڤلة، أن مرشحة أصيبت بدوران قبل أن تسقط أرضا مغمى عليها، بعداجتياز الإمتحان، حيث أغمي عليها وهي تنوي مغادرة المركز، مما تطلب تدخل شيخ كان مارا بالطريق وبدأ بقراءةالقرآن على رأسها لرقيتها، حينها صارت الفتاة تردد وهي مغمى عليها “جايب البكالوريا جايبها”، لتنقل الممتحنةعلى جناح السرعة إلى منزلها، واتضح أن المعنية ترشحت أكثر من مرة ولم تنل البكالوريا.

 

مقال حول قيمة الوقت يستهلك كل الوقت!

إن أبدى بعض الممتحنين من شعب الأدب واللغات والفلسفة ارتياحهم من امتحان اللغة العربية الذي أكدوا بشأنهانه لم يكن صعبا تعجيزيا ولا سهلا هينا، إلا أن المترشحين الأحرار، في معظم مراكز الامتحان استهلكوا الأربعساعات كاملة ونصف المخصصة للامتحان ولم يغادر أكثرهم قاعات الامتحان، إلا عند نهاية الوقت الذي كانموضوعا للمقال الأدبي لمالك بن نبي، الذي أعاب من خلاله التقليل من أهمية الوقت عند المجتمعات العربيةمقارنة بغيرها من المجتمعات.

 

مترشحون سوريون في مواجهة الفرنسية

عرف امتحان البكالوريا بالبويرة هذا العام، مشاركة 10 مترشحين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، 6 منهم بصريا،خصصت لهم مواضيع خاصة وفق طبيعة إعاقتهم، و4 آخرون حركيا، موزعين على مراكز مختلفة، كما تم تسجيلمترشحين سوريين بالولاية، تم إدماجهما في الامتحان، حيث تم إعفاؤهما من امتحان اللغة الفرنسية بالنظر إلىالبرنامج الدراسي ببلدانهما والذي يخلو من هذه المادة. تمنياتنا بالنجاح للأشقاء.

 

متقاعد ينافس ابنه في البكالوريا ويحلم بدراسة الطب

ترشح أحد المتقاعدين ببلدية فرجيوة في ميلة، لاجتياز شهادة البكالوريا ودخل في رهان مع ابنه التلميذ، الذيسيجتاز هو الآخر هذا الاختبار، حيث تحداه والده المتقاعد ودخل معه في منافسة للظفر بأعلى معدل، بعدما كانيراجع رفقة ابنه طيلة الموسم الدراسي، ويرغب هذا الشيخ المتقاعد في حال نجاحه في شهادة البكالوريا باختيارتخصص الطب.

 

عاصمة الثقافة عرقلت الامتحان في قسنطينة

شهدت قسنطينة، نهار أمس، منذ الساعات الأولى، حالة ازدحام، وصفها البعض بالتاريخية، إلى درجة أن الأولياءالذين نقلوا أبناءهم إلى مراكز الامتحانات اضطروا لتركهم يكملون مسارهم مشيا على الأقدام، بعد أن توقفتالحركة نهائيا، وجعل حضور عزالدين ميهوبي وزير الثقافة الجديد إلى قسنطينة وإلى قلب المدينة حركةالسيارات مستحيلة، وهو ما أثار غضب الطلبة والأولياء وأكثر من ذلك قرر بعض الأحرار منذ امتحان الصباحالانسحاب.

 

راع يشارك في الامتحان

شارك، منذ أمس، محمد من خلاف من بيضاء برج بسطيف، في امتحانات البكالوريا، بعد عام من الاجتهاد، جمعفيه بين التحضير للبكالوريا ورعي الأغنام، وهي الحرفة التي اعتاد عليها منذ الصغر، فبين الأغنام ووسط ظروفصعبة تطبعها حياة الريف في المناطق الجبلية، يطمح محمد إلى النجاح في البكالوريا ودخول الجامعة، فقدأدرك النهائي وبلغ السنة الثالثة ثانوي تخصص تقني رياضي هندسة كهربائية، كان بالأمس ضمن المشاركين فيامتحان مادة الأدب العربي الذي كان في المتناول، حسب رأي محمد، الذي عرف بدشرته بالتلميذ المجتهد الذييراجع دروسه وسط الأغنام. فهو الراعي المترشح للبكالوريا ويتميز عن باقي المترشحين بكفاحه المستمر فيالبراري، التي تعد المكان المفضل لمحمد للتحضير فبيمينه يحمل عصاه التي يتوكأ عليه ويهش بها على غنمهوبيساره له مآرب أخرى، تظهر في حمله لكراسه الذي لا يكاد يفارقه طيلة النهار. وبالنسبة لمحمد، المراجعة في المروج لها نكهة خاصة وعلى صعوبتها في الحر والقرّ، إلا أن فيها متعة، وحلم محمد أن يصبح مهندسايبني العمارات والمنشآت ويعيد بناء العديد من المفاهيم في مقدمتها أن الراعي ينشأ في حضن الجهل.

 

أئمة لشرح القياس والإجماع

إشاعة تسريب الأسئلة الخاصة بالشريعة الإسلامية انتشرت انتشار النار في الهشيم وسط المترشحين للبكالوريا.أما عن الأسئلة، فقد تمحورت حول دروس العمل، الربا، الكفالة والتبني ودرس القياس والإجماع، حيث شوهدالممتحنون جماعات جماعات ليلة انطلاق البكالوريا بمدينة موزاية بالبليدة وراحوا يبحثون عن الائمة ودارسيالشريعة الإسلامية والمتمكنين في الدين لشرح موضوع القياس والإجماع وتطبيقاتهما بعدما  وجدوا صعوبة فيفهمه داخل الأقسام.

 

انتعاش سوق “الحروز” وارتفاع في الأسعار

ارتفعت قيمة “الحروز” الخاصة بالغش في امتحانات الباكلوريا، في ولاية الوادي بـ 300 دج مقارنة بالعام الماضي،حيث بلغت هذه السنة 800 دج لكل مادة.

وتم تصميمها لتكون في حجم كف اليد لإخفائها عن الحراس. وتم إدخال تحسينات عليها باستعمال الألوان.

وتباع في المكاتب جهارا نهارا، وأمام الثانويات المخصصة مراكز للامتحانات، وسجلت رواجا كبيرا بين الممتحنين.

 

تسمم مترشحة وفقدان أخرى لبصرها بالشلف

تدخلت، أمس، مصالح الحماية المدنية لولاية الشلف لإسعاف تلميذتين خلال الساعات الأولى من انطلاق امتحاناتشهادة البكالوريا. الحالة الأولى بمركز امتحان  أولاد بن عبد القادر، حيث أصيبت مترشحة بتسمم غذائي جراءتناولها مادة “الكاشير”، ضمن وجبة الفطور، قبيل خروجها من بيتها صباحا. وبعد تلقيها الإسعافات الأولية،عاودت الفتاة التحاقها بمقاعد الامتحان. أما الحالة الثانية، فوقعت بمركز امتحان واد سلي، حيث فقدت طالبةنظامية بصرها كليا لحظات بعد جلوسها على مقعد الامتحان. ولم تتمكن من قراءة نص الأسئلة، ولقيت صعوبةفي تحديد مكانها أو التنقل بين صفوف القسم والخروج منه. بدوره، ممثل خلية الإعلام والاتصال بمديريةالتربية، عمر مراد، أكد تدخل مصالح المديرية وتحويل التلميذة مباشرة على طبيب مختص في أمراض العيونلتشخيص حالتها.

 

وفاة طالب في طريقه إلى الامتحان بالأغواط

شهد، مساء أول أمس، الطريق الرابط بين بلدية عين ماضي وبلدية الغيشة، قرب منطقة كوردان، حادث مرور،عقب انحراف سيارة نفعية عن مسارها، ما جعلها تنقلب، وعلى متنها أربعة أشخاص، اثنان منهم طالبان متجهانإلى أداء امتحان البكالوريا (أحرار)، توفي أحدهما، وهو المدعو “ش. أ”، البالغ من العمر عشرين سنة.

 

جهاز كشف الغش .. “إشاعة فايسبوكية”!

تداولت، بعض الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أيام قليلة قبل بداية امتحانات البكالوريا، صورةلجهاز لكشف عمليات الغش يتم تمريره عبر جسد الممتحن لمعرفة إن كان يحوز على أي مادة مخالفة غرضهاالغش. وهو الفعل أثار خوف الممتحنين الذين توجهوا لأقسامهم لاكتشاف هذا النوع من الجهاز، لكن المفاجأةأن الجهاز كان مجرد إشاعة فايسبوكية، والدليل دخول التلاميذ إلى أماكن الامتحانات بصفة عادية من دونالتعرض إلى أي تفتيش بواسطة هذا الجهاز. وأكد البعض أن الفعلة لا تتعدى أن تندرج ضمن الحرب النفسيةلمنع محاولات الغش.

 

سيارة خاصة لضحية اعتداء وادي الزناتي

أعطت مديرية التربية لولاية ڤالمة، تعليماتها إلى مسؤولي مركز الامتحانات بالثانوية الجديدة بمدينة واديالزناتي من أجل التكفل الجيد بحالة التلميذة “ك. م” والتي تعرضت في 16 أفريل الماضي إلى طعنة خنجر خطيرةكادت تودي بحياتها عندما كانت في طريقها إلى الثانوية وتسلم جائزتها كمتفوقة في الاحتفالات التي أقيمتبمناسبة عيد العلم، حيث أخضعت وقتها إلى عملية جراحية جد معقدٌة اقعدتها الفراش لفترة طويلة. وخصصمسؤولو المركز سيارة لنقل التلميذة من وإلى بيتها.

 

سيول من المترشحين تتدفق على المساجد

رصدت الشروق حركية غير مألوفة مع وقت الفجر في مساجد بوسعادة، بعدما كانت المساجد خاوية على عروشهافي وقت الفجر خلال الأيام الماضية، بدأت فيها الحركة مع أول يوم من أيام الامتحان، وهي عادة مألوفة فيأوقات الامتحانات حتى يمكن أن ينال المترشحون بركة هذا الوقت الذي كان مشهودا.

 

ثلاث مراقبين لمترشّحين اثنين في قاعة واحدة؟

أصيب، صبيحة أمس، مترشحان اثنان في مركز الامتحان ببلدية فريحة بتيزي وزو، بحالة من الارتباك والقلق بعدماوجدا نفسيهما بمفردهما في قاعة امتحان، تحت حراسة وأعين ثلاثة مراقبين، حيث حاول هؤلاء التخفيف من روعالمترشحين اللذين تأقلما بعد فترة مع الوضع وتمكنا من التركيز على امتحاناتهما مع إقصاء إمكانية “تبادلالأفكار” خلال فترة الامتحانات كلها.

 

يستنجدون بالموتى طلبا للنجاح

لم تتردد ولية أمر إحدى المترشحات لشهادة الباكالوريا صبيحة أمس، في إرشاد أمهات أخريات قدمن لمرافقةبناتهن لمركز امتحان بمدينة تيزي وزو، في التوجه إلى أقرب مقام للأولياء الصالحين ومطالبتهم بالدعاءللممتحنين لكونهم “أقرب إلى الله ودعاؤهم مسموع ومستجاب” على حد قولها، مؤكدة أنها مواظبة علىالقيام بذلك كلما أقدم أبناؤها على اجتياز الامتحانات النهائية، وشددت على الأمر خصوصا بعدما علمت منمحدثاتها أنهن اضطررن لمرافقة بناتهن لإصابتهن بحالة من الخوف والذعر من الامتحان خصوصا مع عدم تحديدالعتبة. ورغم محاولة البعض إقناعها أن ما تفعله يدخل في باب الشرك بالله، إلا أنها ظلت مصرة على رأيها.

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: