الجمعة , 28 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » امتحانات رسمية » امتحان شهادة الباكالوريا » استعد للبكالوريا : من الطرق المشروعة لانتقال المال ” الميراث” – ” الهبة” – ” الوصية” – ” الوقف “
استعد للبكالوريا : من الطرق المشروعة لانتقال المال ” الميراث” – ” الهبة” – ” الوصية” – ” الوقف “

استعد للبكالوريا : من الطرق المشروعة لانتقال المال ” الميراث” – ” الهبة” – ” الوصية” – ” الوقف “

تمهيد الميراث
أعطى الإسلام الميراث اهتمامًا كبيرًا، وعمل على تحديد الورثة، ليبطل بذلك ما كان يفعله العرب في الجاهلية قبل الإسلام من توريث الرجال دون النساء، والكبار دون الصغار، لما فيه من ظلم وجور، وحدد لكل مستحق في التركة حقه، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يقول: “إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث “رواه أبو داود والترمذي 
التعريف:
لغة: مصدر ورث يرث إرثا وميراثا، ومعناه انتقال الشيء من شخص إلى شخص، وقد يكون ماديا كالمال أو معنويا كالعلم والمجد.وفي الحديث:” العلماء ورثة الأنبياء …” أي في العلم.
اصطلاحا:هو انتقال الملكية من الميت إلى ورثته الأحياء.
تعريف علم المواريث (علم الفرائض ): علم يعرف به كيفية قسمة التركة على مستحقيها.
أسباب الإرث :
1- النسب الحقيقي: لقوله تعالي: ” وأولو الأرحام بعضهم أولي ببعض في كتاب الله ” الأنفال: 75.
2- الزواج الصحيح: ويدخل فيه المطلقة رجعيًا مادامت في عدتها، والمطلقة للمرة الثالثة إذا وجدت قرائن تؤكد أن الطلاق كان بهدف حرمانها من الميراث، وكانت في عدتها، ولم تكن قد رضيت بالطلاق.
موانع الإرث:
1- القتل العمد: الذي يوجب القصاص أو الكفارة عند المالكية، وأيضًا شبه العمد والخطأ عند الجمهور.
2- اختلاف الدين: فالمسلم لا يرث من غير المسلم، وغير المسلم لا يرث منه.
شروط الميراث:
1- موت المورث حقيقة أو حكمًا (كأن يحكم القاضي بموت المفقود) . 
2- حياة الوارث حياة حقيقة( أن يكون بين الناس) أو تقديرية ( كالجنين في بطن أمه ).
3- ألا يوجد مانع للإرث.
الفرائض وأصحابها:
الفرائض: جمع فريضة، وهى النصيب الذي قدره الشارع عز وجل للوارث.
وأصحاب الفرائض: هم الأشخاص الذين جعل الشارع عز وجل لهم قدرًا معلومًا من التركة وعددهم اثنا عشر(12):
ثمان(08)من الإناث، وهن:
الزوجة – البنت – بنت الابن – الأخت الشقيقة – الأخت لأب – الأخت لأم- الأم – الجدة الصحيحة (أم الأب). 
أربعة من( 04) الذكور هم: الأب – الجد الصحيح – الزوج – الأخ لأم.

العصبة:
عصبة الرجل – في اللغة – هم بنوه وآباؤه وقرابته الذكور من قبل آبائه. وسموا كذلك لأنهم يحمونه ويحوطونه.
اصطلاحا: بنو الرجل وقرابته لأبيه الذين يستحقون التركة كلها إذا لم يوجد من أصحاب الفروض أحد، أو يستحقون الباقي بعد أن يأخذ أصحاب الفروض أنصبتهم. 
مثل:الابن وابنه مهما نزل – الأب والجد لأب مهما علا – الأخ (شقيق أو لأب)وأبناؤهما – العم (شقيق أو لأب) وأبناؤهما..
الهبة
تعريفها لغة: هي التبرع والتفضل على الغير بمال وغيره.
اصطلاحا:عقد يتصرف بمقتضاه الواهب في مال له دون عوض .
مشروعيتها :الهبة مشروعة بالكتاب والسنة والإجماع
*الكتاب:قوله تعالى:” وتعاونوا على البر والتقوى” آل عمران92.وقوله:” لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون” المائدة.02.
* السنة: قوله صلى الله عليه وسلم :” تهادوا تحابوا ” رواه البخاري. وقوله صلى الله عليه وسلم:” لو دعيت إلي ذراع أو كراع لأجبت لو أهدي إلي ذراع أو كراع لقبلت ” رواه البخاري.
* الإجماع: أتفق علماء الإسلام على مشروعيتها.
الحكمة من مشروعيتها: الإسلام يهدف إلى إيجاد المجتمع المتكامل الذي يقوم على أساس من المحبة والود والألفة، والهبة من الوسائل الناجحة التي تحقق هذه المعاني، حيث أن الإنسان مفطور على حب من أكرمه وأحسن إليه. 
الوصية
تعريفها لغة:لها عدة معان، يقال أوصيته باليتيم أي استعطفته عليه، وأوصيته بالصلاة أمرته بها، ووصيت الشيء بالشيء أي وصلته به، لأن الموصي وصل ما كان في حياته بعد مماته. 
اصطلاحا:عقد يوجب حقا في ثلث مال عاقده يلزم بموته. أو عقد يوجب حقا في ثلث مال عاقده يلزم بموته.
مشروعيتها:الوصية مشروعة بالقرآن والسنة والإجماع
*الكتاب: قوله تعالى:” كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ والأقربين” البقرة : 180

*السنة: قوله صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص حين أراد الوصية بجميع ماله: “… الثلث والثلث كثير،انك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس “متفق عليه.

*الإجماع: اجمع العلماء على مشروعيتها.

الحكمة من مشروعيتها:قد يقصر الإنسان في حق الله تعالى بتركه لأعمال الخير، والوصية وسيلة عظيمة لاستدراك ما فات،كما أنها طريق لتحقيق التكافل الاجتماعي وصلة الأقارب غير الوارثين والتخفيف عن البؤساء والمساكين.

الوقف

تعريفه لغة: الحبس والمنع، ومنه توقيف المتهم أي حبسه وسجنه.

اصطلاحا: توقف المالك عن التصرف في ماله والانتفاع به لصالح الموقوف عليه.

مشروعيته: الوقف مشروع بالكتاب والسنة والإجماع

1- الكتاب قوله تعالى ” مَن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ ” الحديد11.

وقوله تعالى: “لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ وَمَا تُنفِقُواْ مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيم ” آل عمران92.ٌ

2- السنة قوله صلى الله عليه وسلم:” إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له ” رواه مسلم.

3- الإجماع اتفق الفقهاء على مشروعيته.

حكمة مشروعيته:الوقف نوع من أنواع الصدقات التي يقصد بها التقرب إلى الله تعالى، وطريق من طرق الخير، وللوقف وظيفة اجتماعية قد تبدو ضرورية في بعض والظروف التي تمر بها الأمم، فيكون للوقف الدور الكبير في تنمية المجتمع بشتى فروعه فهو يغطي احتياجات الفئات الفقيرة والأغراض الخيرية الشاملة مثل دور العبادة والعلم والمصحات الطبية.

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: