الأحد , 30 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » رياضة » هدف في الوقت القاتل يهدي سويسرا فوزا ثمينا على الإكوادور
هدف في الوقت القاتل يهدي سويسرا فوزا ثمينا على الإكوادور

هدف في الوقت القاتل يهدي سويسرا فوزا ثمينا على الإكوادور

السويسري سيفيروفيتش يسجل في مرمى الإكوادور في الوقت القاتل (رويترز)
برازيليا: «الشرق الأوسط»
أحرز البديل هاريس سيفيروفيتش هدفا في الثواني الأخيرة ليقود سويسرا للفوز 2 – 1 على الإكوادور على ملعب «ناسيونال مانيه غارينشا» بالعاصمة برازيليا أمس في أولى مباريات الفريقين بالمجموعة الخامسة بنهائيات كأس العالم المقامة حاليا بالبرازيل.وتقدمت الإكوادور بهدف المهاجم اينير فالنسيا في الدقيقة الـ22، وأجرى مدرب سويسرا الألماني أوتمار هيتسفيلد تبديلين في الشوط الثاني بإشراكه أدمير محمدي وهاريس سيفيروفيتش، فأدرك الأول التعادل بعد 120 ثانية من دخوله في الدقيقة الـ48 وسجل الثاني هدف الفوز في الدقيقة الثالثة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

وكانت المباراة في طريقها إلى التعادل الأول في البطولة، وسنحت فرصة ذهبية للبديل الإكوادوري مايكل أرويو في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع عندما حصل على كرة على طبق من ذهب من القائد نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي أنطونيو فالنسيا داخل المنطقة فتباطأ في تسديدها لتنتزع منه وترتد الهجمة لسويسرا قبل أن تصل إلى سيفيروفيتش، بديل جوزيب درميتش فسددها داخل المرمى.

واستهلت سويسرا مشوارها في النسخة الحالية على غرار مشاركتها الأخيرة في جنوب أفريقيا عندما تغلبت 1 – صفر على إسبانيا التي توجت باللقب لاحقا، وهي خطت خطوة كبيرة لبلوغ الدور الثاني بإزاحتها الإكوادور فتصدرت المجموعة برصيد ثلاث نقاط بانتظار مباراة فرنسا وهندوراس لاحقا، وهو الفوز العاشر لسويسرا في تاريخ مشاركاتها في كأس العالم (عشر مرات) مقابل ستة تعادلات و15 خسارة.

في المقابل، منيت الإكوادور بخسارتها الخامسة مقابل ثلاثة انتصارات في ثلاث مشاركات بعد 2002 (فوز واحد وخسارتان) و2006 عندما حققت أفضل نتيجة لها ببلوغ ثمن النهائي (فوزان وخسارتان). وكانت أول وأخطر محاولة في المباراة سويسرية بتسديدة قوية للاعب وسط بايرن ميونيخ شيردان شاكيري بين يدي الحارس الكسندر دومينغيز في الدقيقة الـ15، وأخرى لريكاردو دومينغيز كادت تخدع الحارس دومينغيز الذي أفلتت الكرة من بين يديه وتحولت إلى ركنية (19). ونجحت الإكوادور في افتتاح التسجيل عندما حصلت على ركلة حرة جانبية انبرى لها صانع ألعابها والتر أيوفي وتابعها اينير فالنسيا برأسه من مسافة قريبة داخل المرمى (22). وهو الهدف الرابع للإكوادور بضربة رأسية من أصل ثمانية في كأس العالم. وهو الهدف الثاني الذي يدخل مرمى سويسرا في آخر ثماني مباريات في كأس العالم. وكاد فالون بهرامي يدرك التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية التقطها الحارس دومينغيز على دفعتين في الدقيقة الـ33، وبعدها بدقيقتين تسديدة لغوخان اينلر من خارج المنطقة أبعدها الحارس دومينغيز إلى ركنية.

ودفع مدرب سويسرا الألماني أوتمار هيتسفيلد بالمهاجم ادمير محمدي مكان فالنتين ستوكر ولم يتأخر في رد الجميل بإدراكه التعادل ومن أول لمسة. فمن ركلة ركنية اصطادها مدافع يوفنتوس الإيطالي ستيفان ليشتاينر إثر تسديدة قوية من خارج المنطقة ارتطمت بأحد المدافعين، وانبرى رودريغيز للركلة وتابعها محمدي برأسه من مسافة قريبة في الزاوية اليمنى للحارس دومينغيز في الدقيقة الـ48.

وكاد اينير فالنسيا يمنح التقدم مجددا لمنتخب بلاده من مجهود فردي رائع عند حافة المنطقة أنهاه بتسديدة قوية فوق العارضة بسنتمترات قليلة في الدقيقة الـ59.

وكاد مونتيرو يهز الشباك من مجهود فردي داخل المنطقة أنهاه بتسديدة أبعدها الحارس بقدميه إلى ركنية في الدقيقة الـ67. وسجل جوزيب درميتش هدفا لسويسرا ألغاه الحكم بداعي التسلل في الدقيقة الـ70.

وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع انتهاء المباراة بالتعادل، سنحت فرصة الحسم لارويو لاعب الإكوادور داخل المنطقة إثر تمريرة عرضية رائعة من أنطونيو فالنسيا فتباطأ في تسديدها لتنتزع منه وترتد الهجمة لسويسرا قبل أن تصل إلى سيفيروفيتش الذي سددها داخل المرمى في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع (90+3).

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: