السبت , 29 أكتوبر 2016
جديد نفائس
الرئيسية » أطوار التعليم » المواد المهيكلة للشخصية الوطنية لا يتجرأ أحد على المساس بها
المواد المهيكلة للشخصية الوطنية لا يتجرأ أحد على المساس بها

المواد المهيكلة للشخصية الوطنية لا يتجرأ أحد على المساس بها

وزارة التربية تفند حذف مادة التربية الإسلامية وتؤكد :

المواد المهيكلة للشخصية الوطنية لا يتجرأ أحد على المساس بها

نُشر في الجمهورية يوم 30 – 10 – 2012

أكدت وزارة التربية الوطنية أن كل المواد التعليمية المهيكلة للشخصية الوطنية هي من الثوابت الوطنية و”لا يتجرأ أي كان على المساس بها” حسب ماجاء أمس الإثنين في بيان للوزارة.
ويتعلق الأمر بمادة اللغة العربية واللغة الامازيغية ومادة التربية الإسلامية والتاريخ والتربية المدنية.
وحسب نفس المصدر تمثل هذه المواد “بعدا استراتيجيا تعمل الجزائر على ترقية الأداء فيها بشكل مستمر في مختلف عمليات الإصلاح منذ الإستقلال الى اليوم”.
وفي هذا الإطار ذكر بيان وزارة التربية الوطنية أن الجزائر المستقلة اتخذت سنة 1962 جملة من الإجراءات من بينها “ارساء دعائم التعليم الوطني الأصيل في هذه المواد “. و بخصوص ما تم تداوله مؤخرا حول “مشروع” حذف مادة التربية الإسلامية و تعويضها بمادة التربية المرورية أكدت وزارة التربية الوطنية أنها “لم تستلم أي مشروع في وقت سابق أو حاليا من أي كان يتناول موضوع الحذف أو التعويض”.
وتساءلت قائلة “فكيف نأتي الآن و نحن بصدد الإحتفال بهذه الذكرى المجيدة (خمسينية الاستقلال) و نسمع أخبارا تصدع مسامعنا بحذف هذه المادة أو تعويض تلك بتلك و كأن العملية مجرد اضافة تخضع لرغبات”.
وأكدت وزارة التربية الوطنية أن “كل المواد التعليمية المهيكلة للشخصية وليس فقط مادة معينة هي من الثوابث الوطنية التي لا يرقى اليها شك في أنها ستتدعم حيث تتضمن كل القيم المشتركة من سياسية وأخلاقية وثقافية وروحية و ذلك بهدف تعزيز واثباث الشخصية الجزائرية وتوطيد وحدة الأمة وترقية القيم الفردية من وجدانية وأخلاقية جمالية فكرية وانسانية”.
واعتبر نفس المصدر أن المدرسة الجزائرية مطالبة من خلال هذه المواد بضمان “ترقية القيم ذات العلاقة بالإسلام والعروبة والأمازيغية والمحافظة عليها بصفتها تمثل الحبكة التاريخية للتطور السكاني والثقافي والديني واللساني” للمجتمع الجزائري.
أما بخصوص مادة التربية المرورية فاعتبرته الوزارة “نشاط أفقي” تتكفل به جميع المواد التعليمية بالإضافة الى النشاطات اللاصفية (الرياضة والموسيقى والرسم) وذلك على غرار الأبعاد التربوية الأخرى مثل التربية الصحية والتربية البيئية وغيرها

http://www.djazairess.com/eldjoumhouria/30425

كان هذا في سنة 2012…….!

“وأكدت وزارة التربية الوطنية أن “كل المواد التعليمية المهيكلة للشخصية وليس فقط مادة معينة هي من الثوابث الوطنية التي لا يرقى اليها شك في أنها ستتدعم حيث تتضمن كل القيم المشتركة من سياسية وأخلاقية وثقافية وروحية و ذلك بهدف تعزيز واثباث الشخصية الجزائرية وتوطيد وحدة الأمة وترقية القيم الفردية من وجدانية وأخلاقية جمالية فكرية وانسانية” “
.
أما في سنة 2016……أصبحت تلك المواد لا علاقة لها و لا صلة في هيكلة شخصية الفرد الجزائري ….!
………….

Likes(0)Dislikes(0)
Print Friendly

عن ابو علاء

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE
%d مدونون معجبون بهذه: